هناك فئة قليلة من رواد الأعمال يتجاهلون دراسات الجدوى عند تنفيذ مشروعاتهم، الأمر الذي يترتب عليه نتائج كارثية وخسائر فادحة تذهب بأموالهم وتجعلها هباء منثورًا. أما الفئة الأخرى فيتّبعون طريقة علمية صحيحة؛ إذ يستعينون بالشركات المختصة ومكاتب دراسات الجدوى المنتشرة في ربوع الوطن العربي بهدف تقييم مشروعاتهم وتحليل جوانبها التمويلية والتشغيلية والتسويقية ومنحهم إجابة شافية على سؤالهم الدائر في الأذهان:

هل سيكون المشروع مُجديًا أم لا؟!

فإذا كنت من هؤلاء الذين يتبعون النهج العلمي والمسلك الآمن فأنت بالتأكيد ممن يعرفون ماهية دراسة الجدوى ولكن ألا يكون مستحسنًا أن تعرف آليات عمل هذه الشركات المتخصصة وسُبل إعداد دراسة الجدوى ودعائمها الأساسية وكيف تختار الشركة أو المكتب الذي تلجأ إليه لطلب دراسة جدوى خاصة بمشروعك، كل هذا سنناقشه الآن وسنقوم بعرضه ليتسنى لك الإلمام بكافة الخطوات التي تتطلبها دراسة الجدوى لتكون بين يديك جاهزة، شاملة، ومستوفية جوانب المشروع المقترح.

 

مزايا دراسة الجدوى للمستثمرين ودورها في خدمة الأعمال:

إن دراسة الجدوى أداة علمية تساعدك على اتخاذ القرار الأمثل المتعلق بمشروعك وعلى نتائجها وتقديراتها يتم تحديد ما إذا كان المشروع جيدًا بما يكفي ويستحق الاستمرار أم أن هناك مجازفة بالشروع فيه. ومن أهم فوائدها:

1_ تجعل المستثمر على دراية كاملة بالتفاعل الأمثل بين عناصر المشروع الرئيسية (التمويل_ التسويق_ التشغيل).

2_ توفر لك رؤية دقيقة لسير المشروع على فترات زمنية ممتدة تصل إلى عشر سنوات.

3_ تساعدك على تحديد ثغرات السوق الموجودة وتبين لك استراتيجيات المنافسين في التسويق ثم توضح لك كيفية الاستفادة من كليهما.

4_ تكشف لك عن الأزمات التي قد يتعرض لها مشروعك وتساعدك على إيجاد الحلول.

5_ تقدر إجمالي الإيرادات الخاص بمشروعك مقابل التكلفة والنفقات (ثابتة ومتغيرة) ثم تضع أمام عينيك مؤشرات مالية هامة كالعائد الداخلي والـ (NPV) وفترة الاسترداد أو العائد على الاستثمار.

عرفنا الآن لماذا تعد دراسة الجدوى ذات أهمية بالغة لرجال المال والأعمال وبقي أن نقف هنا على سُبل إعداد دراسة الجدوى.

المراحل الرئيسية لدراسة الجدوى:

تنقسم دراسة الجدوى الاقتصادية إلى مرحلتين أساسيتين: دراسة الجدوى المبدئية (التمهيدية) ودراسة الجدوى التفصيلية، وفيما يلي شرح مبسط لكليهما:

أ_ دراسة الجدوى التمهيدية:

دراسة الجدوى التمهيدية عبارة عن مجموعة من الخطوات تتبلور في النهاية على شكل مستند يساعد في اتخاذ القرار الاستثماري السليم (هل نقوم بعمل المشروع المقترح أم أن هناك خسائر كبرى لا بد أن نتجنبها بتوقفنا عن تنفيذ المشروع فعليًا والعزوف نهائيًا عن الفكرة وطرحها من أذهاننا)  وعن طريق دراسة الجدوى التمهيدية نقوم بتشخيص الفكرة واختبارها وهل سيكون للفكرة أثر استثماري يُذكر أم لا؛ فإذا أثبتت الفكرة جدارتها نلجأ إلى تحديد التكلفة المالية المخصصة للاستثمار ونبحث هل هناك مانع أو عائق (قانوني أو غير قانوني) يحول دون تنفيذ المشروع أم أن المشروع استوفى أدوات نجاحه فضلًا عن قياس قدرة المنتج أو الخدمة على المنافسة وتبيان مدى حاجة السوق إلى منتجات المشروع فربما لا يكون هناك إقبال عليها من السوق المحلي الذي سوف نستهدفه بالمنتج أو الخدمة. كل هذا يتم معرفته من خلال دراسة الجدوى المبدئية والتي تكون بابًا ينفتح على الدراسة التفصيلية.

 

ب_ دراسة الجدوى التفصيلية:

بعدما تقوم الشركات أولًا بعمل تحليلاتها الأولية من خلال دراسة الجدوى التمهيدية تتأهب وتستعد جيدًا لمرحلة أكثر عمقًا وتفصيلًا وهي مرحلة إعداد الدراسة التفصيلية؛ وترتكز دراسة الجدوى التفصيلية هذه على دعائم أساسية نجد لزامًا علينا أن نستعرضها معًا:

 

الدعائم الأساسية لدراسة الجدوى:

تشتمل دراسة الجدوى التفصيلية على عديد من الدراسات الأخرى التي تساعدك ببياناتها وتحليلاتها على الثقة بالمشروع وجدوى تنفيذه فعليًا. ونجد أنه بات ضروريًا أن نلقي الضوء على الدعائم الأساسية التي تقوم عليها دراسة الجدوى:

  • دراسة الجدوى المالية:

إحدى الدعائم الأساسية التي تقوم عليها الدراسة؛ لأنها سوف تساعدك في التعرف على التكاليف المالية التي سيتم إنفاقها على المشروع وإجمالي مستلزمات التشغيل، كما توضح لك حجم الإيرادات المتوقعة والتي ستعود عليك بعد تنفيذ المشروع فعليًا والعمل بطاقة إنتاجية كاملة.

  • دراسة الجدوى الفنية:

تتيح للمستثمر التعرف على المواد الخام والآلات والمعدات اللازمة لبدء التشغيل وتبين مراحل الإنتاج خطوة بخطوة كاشفةً عن خطوط الإنتاج والطاقة الإنتاجية الخاصة بمشروعك الاستثماري.

  • دراسة الجدوى التسويقية:

واحدة من أهم الدعائم التي ترتكز عليها دراسات الجدوى، وتساعدك ببياناتها وتحليلاتها على الوصول إلى أفضل نتيجة، وهو ما يتحقق من خلال معرفة السوق وطبيعته وخباياه. إن شركات الاستشارات الاقتصادية ودراسات الجدوى تدرس المنافسين وتوضح نقاط ضعفهم وقوتهم وتقيّم أداءهم وفقًا لبيانات وإحصاءات مؤكدة وتحدد لك حصتك من منافسيك إذا باشرت العمل بطاقة إنتاجية كاملة وخرج منتجك معروضًا للسوق المحلي. كما تكشف لك الكثير عن فئة المستهلكين؛ فهي توضح لك جمهور البلد الذي يستهدفه منتجك وتوضح لك ما يجذبهم وما يلفت انتباههم ثم تنبهك إليه ليتواجد في منتجك. وعن طريق الدراسة التسويقية تستطيع أن تحقق أهدافك وتضمن الربح المالي من المشروع المقترح تنفيذه.

 

كيف تختار شركة دراسات جدوى؟

عندما يكون لديك مالًا تود أن تستثمره في مشروع سينبغي عليك الاستعانة بإحدى شركات الجدوى باغيًا أن تقوم لك بإعداد دراسة جدوى خاصة بمشروعك وحينها سيتوجب عليك التوقف قليلًا والمقارنة بين كل تلك الشركات والمكاتب لضمان أفضل النتائج؛ إذ إن التقديرات الخاطئة لبعض المكاتب والشركات لها نتائج غير محمودة على المشروعات؛ لذلك يتوجب عليك اختيار مكان ذي سمعة جيدة، لا غبار عليها، وسبق له تنفيذ مئات بل آلاف المشروعات على أرض الواقع ويمتلك المعرفة والخبرة والقدرة على تحليل الأسواق العربية بكافة القطاعات الصناعية.

شركة “الشعلان” رائدة في إعداد دراسات الجدوى:

تعد شركة “الشعلان” أهم شركة دراسة جدوى في الوطن العربي؛ لأنها تمتلك فريقًا متخصصًا يقوم بإعداد الدراسات على أكمل وجه ويعملون جنبًا إلى جنب بأحدث الأساليب المتبعة عالميًا في مجال دراسات الجدوى مما يوفر لك الدقة ويساعدك على النجاح المثالي ويدلّك على أقصر طرقه. تضمن لك شركة “الشعلان” خطة جيدة تتيح لك تحقيق هدفك الاستثماري؛ إذ تتميز بأداء تحليلي دقيق وتنبؤات وتوقعات صادقة. بادر الآن وتواصل معنا.. اضمن نجاحك الاستثماري واطلب دراسة جدوى جاهزة من شركة “الشعلان”.

 

راسلنا على الواتس اب